ما حقيقة الكون المعاكس

This Amazing Devil's Bridge in Germany Forms a Perfect Circle

الأرض وما عليها ،الكواكب، النجوم، الغلاف الجوي وحتى نحن, عبارة عن مادة تلاحم بها عدد كبير من الذرات, ذرات يتوسطها النواة ببروتونه الموجب ونيترونه وتدور حولها عدد من الإلكترونات السالبة بلا توقف، جميع الجسيمات الأولية التي شكلت جميع المواد اكتشفت بصفاتها التي تتضمن الكتلة والدوران والشحنة التي لم تخفى علينا ولكن ماذا أو أخبرتك بأنه هناك ذرات تحيط بها الكترونات موجبة الشحنة وبروتونات سالبة بمواصفات شبيهه بالذرة التي نعرفها ولكن ب شحنة معاكسة وبأن هذه الذرات قد سميت بالمواد المعاكسة او المضادة, والمثير في الأمر هو ندرة وجودها في كوكبنا اي بمعدل ذرة معاكسة واحدة لكل بليون ذرة اعتيادية

تركيبة ذرة الهيدروجين والهيدروجين المعاكس

كيف ومتى

في العام 1930م لاحظ العالم كارل اندرسون حين كان منهمكا في دراسة سلوك ومسارالجسيمات في الغرفة السحابية ( التي يلتقط بها مرور الجسيمات بما فيها الاشعاعات الصادرة منها ) عن وجود جسيم يطابق كتلة الإلكترون ومشابه له في المواصفات من حيث مقدار عزمه المغزلي(أي عزم دورانه حول محوره مثل المغزل الكمي الذي يحويه إلكترونا ذو شحنة سالبة) و مقدار شحنته الكهربائية ولكنه ذو شحنة موجبة!! حين قام بتسليط المجال المغناطيسي على الحجرة السحابية ،تبين بعد ذالك بأنه مرآة للإلكترون وأسماه بالبوزيترون التي اشتقت من كلمتي الالكترون الموجب بالانجليزي، وبعدها ب 15 عاما قام عالمان باكتشاف بروتون ذو شحنة سالبة، معاكس للبروتون المعروف ذو الشحنة الموجبة

ثم تم الاستنتاج فيما بعد أن البوزيترون قد تكون من انحلال المواد المشعة والتي نتج عنها عنصر يليه في الجدول الدوري واشعة بيتا • ففي كلتا الحالتين يتحلل العنصر المـُصدر لتلك الجسيمات إما إلى عنصر آخر يأتي بعده مباشرة في الجدول الدوري في حالة إصداره إلكترونا، أو يتحلل إلى عنصر قبله مباشرة في الجدول الدوري إذا أشع أو أطلق بوزيترونا, ولكن هناك نوعين من الانحلال, نوع ينتج فيض من الالكترونات ونوع اخر ينتج فيض من البوزيترونات

بواسطة Borb و CC BY-SA 3.0 تكوين البوزيترون من انحلال البيتا

توالت الاكتشافات حتى تم التوصل إلى تواجد جسيمات معاكسة لجميع مكونات الذرة المؤسسة للكون بما في ذلك الالكترون والبروتون والنيوترون وحتى تلك المتناهية الصغر, لكل جسيم مادة معاكسه له, مما رجح احتمالية تواجد كون اخر تكون بفعل الجسيمات المضادة يعكس كوننا الذي نعيش به كالمرآة

Do Neutrinos Explain Matter-Antimatter Asymmetry? | Quanta Magazine

نظرية الكون المعاكس

وبما أنه يوجد مكونات جميعها التي تكون المادة فهناك احتمال وارد بأن الأرض لها أرض معاكسة لها بنفس الحجم والكائنات والغلاف الجوي وحتى النجوم حولها, ولكن المخيف في الأمر بأنه عندما يتم اندماج المادة بالمادة بالمعاكسة والتي لهما نفس الكتلة يحدث الفناء بحيث يلغي أحدهما الآخر و تنطلق طاقة هائلة من اشعة جاما , أي أن الأرض لو اندمجت مع الأرض المعاكسة سوف تفنى وتطلق اكبر طاقة شهدها التاريخ بحيث تم التوصل في المختبر بأنه لو تم افناء ميلي جرام فقط من المادة والمضادة لها فإنها تطلق طاقة بحجم تفجير 40 طن من الديناميت

Matter From Antimatter
الإفناء : حين يتحد المادة بالمادة المضادة وينتج أشعة جاما
Physicists May Have Solved Long-Standing Mystery of Matter and ...
المصدر annihilation ,الافناء أو الابادة : اصطدام المادة والمادة الضادة

ولكن لوحظ شيء اخر هو ندرة تواجد الجسيمات المضادة في الكون على الرغم من الانحلال المستمر للمواد المشعة مما يدعوا الى التساؤل بشأن احتمالية وجود ارض اخرى تكونت من الانفجار العظيم وخلفت المادة والمادة المضادة في الجهة الأخرى

•تخبرنا النماذج الكونية القياسية أن الكون – المكان والزمان والكتلة / الطاقة – انفجر إلى الوجود منذ حوالي 14 مليار سنة ، ومنذ ذلك الحين تمدد وبرد ، مما أدى إلى التكوين التدريجي للجسيمات دون الذرية والذرات والنجوم والكواكب

وبخصوص تواجد الجسيمات الأوليه لتكوين الذرة والمواد المضادة لها في الكون توصل العلماء لعرض عدة نظريات بخصوص النشأة الأولى للكون, الأولي تنص بأن الكون قد نشأ من المواد المضادة, أي أننا أذا نظرنا للأمر بطريقة الكون ومرآة الكون باعتبار أن الكون هو الوقت و المكان والكتلة فإن الوقت في الكون المعاكس سوف يتناقص تدريجيا والمساحة والكتلة إلى أن تصل لأصغر جسيم ثم بعد ذلك يحدث الإنفجار العظيم الذي كون بها عالمنا ويستمر التمدد إلى ماهو عليه

النظرية الأخرى تنص بأنه حين حدث الإنفجار العظيم فإن الجسيم انقسم إلى جسيم وجسيم مضاد, وبأنهما افترقا ليكون كل منهم عالمه ويتمدد على طول السنين وبأن لكل شيء نسخة مشابهه له في عالم اخر وكأنك تقف أما المرآة

The mysteries of the Universe: why antimatter has not destroyed ...

لقد انزل الله في كتابه اية من سورة الأنبياء ذكر بها أن الأرض والسماوات كانتا ملتصقتان ثم فصلهما عن بعض,” وَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا” , وعند مقارنة الآية بنظرية التمدد أو الإنفجار العظيم لوجدنا تشابه بين أن أصل الكون كان جسيم صغير ثم انفلق لجسيمين أحدهما المادة والآخر هو المادة المضادة, مما جعلني أتسائل عن أن الأرض والكواكب هي المادة وفي الطرف الأعلى من العالم قد يوجد السماوات وتشكلت من المادة المضادة لكوننا, ويبقى العلم لله تعالى

حاليا توصل الفيزيائيون في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية إلى تحضير ذرات من الهيدروجين المضاد ولكن واجهتهم مشكلة في ان الذرات لها سرعة الضوء وطاقتها عالية ويحدث اللإفناء بسرعة فائقة مما صعب عليهم استخراج كمية اكبر من المادة المضادة ولازالت التحديثات تجرى إلى الآن بهدف تحضير ملايين المواد المضادة للهيدروجين بحيث قطرة واحدة منه تكفي لتزويد وقود مكوك فضائي من الارض إلى المريخ,

المصادر

institute of physics. antimatter

The story of antimatter. CERN accelerating science

Sutter.Paul. The Universe’s Dark Secret: Where Did All the Antimatter Go?

Physiscsworld. Our universe has antimatter partner on the other side of the Big Bang, say physicists

ويكيبيديا.اضمحلال بيتا

Vance.Erik.A Mirror Image of Our Universe May Have Existed Before the Big Bang.2019

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.